دوائر الضريبة وتشابه الاسماء – اخبار العراق

اسماعيل شاكر الربيعي

من الامور الملفتة للانتباه انه عندما يراجع المواطنون المكلفون بالتحاسب الضريبي يتفاجأون بوجود تشابه لاسمائهم او لاسماء زوجاتهم في حاسبات الضريبة في عدد من الدوائر الضريبية المنتشرة في كافة محافظات العراق فعلى سبيل المثال يظهر للمكلف لديه تشابه في ضريبة الرصافة والاعظمية وفي البصرة والنجف والسماوة وعلى هذا المواطن ان يتحمل عبء مراجعة هذه الفروع جميعها وعليه ان يجلب استشهادات تؤيد براءة ذمته من هذه الفروع وليس هو المقصود في هذا التشابه وبخلاف ذلك فان معاملته لا يمكن تمشيتها من فروع الضريبة الموجودة فيها اضبارته الضريبية.

وبالتالي ينتج عن ذلك عدم ترويج معاملته في الدوائر الاخرى التي احالته للتحاسب الضريبي مثل مديريات التسجيل العقاري وغيرها من الدوائر.. لذلك يكون مضطرا ومستسلما ويداه فوق راسه للذهاب لمراجعة هذه الفروع التي يوجد فيها تشابها لاسمه او لاسم زوجته متحملا جهدا مضنيا ونفقات اضافية لتغطية اجور تنقلاته ناهيك عن الوقت الذي سوف يبذله وليس له ذنب في ذلك وان ذنبه الوحيد هو انه يتحمل اهمال بعض موظفي الضريبة في تعاملهم مع البيانات التي يأخذونها من المكلفين بالضريبة فلو كان هؤلاء الموظفون يتعاملون تعاملا علميا دقيقا في ادخال المعلومات والبيانات عن المكلفين ضريبيا في حاسبات الضريبة ولم يكتفوا بمعلومات مبتورة وغير كاملة لما حصل هذا التشابك ولو قام هؤلاء الموظفون بتدوين الاسماء الثلاثية للمكلفين وبعض المعلومات الشخصية عن كل مكلف وعدم تغذية حاسبات الضريبة باسم المكلف وابيه فقط فان ذلك يؤدي حتما الى حصول التشابه بين الاسماء وينتج عن هذا التشابه معاناة كبيرة للمراجعين.

لذا اناشد السيد وزير المالية والسيد مدير عام الهيئة العامة للضرائب بالتعميم على كافة فروع دوائر الضريبة بملاحظة ذلك ومنع ادخال اي بيانات في حاسبات الضريبة تتضمن معلومات مبتورة وغير دقيقة من خلال درج اسم المكلف وابيه فقط ومعاقبة الموظفين الذين لا يلتزمون بذلك والذين يتسببون بمعاناة الناس عند مراجعتهم لدوائر الضريبة.

رابط مصدر الخبر

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن