خذلان المسلمين الإيغور في تركستان الشرقية – اخبار العراق

بعض ما يتعرض له المسلمون الأويغور ومسلمو تركستان الشرقية (المسماة سنكيانغ) على أيدي الصينيين الكفرة المجرمين الفاشيين زيادة على القتل والاغتصاب ومصادرة الأموال: # منع الصلاة # منع الصيام وإجبارهم على الأكل في نهار رمضان # منع السحور ومراقبة الناس في ذلك (من يضيء مصباحه وقت السحر فهو متهم بالسحور والصيام) # منع الحج والعمرة # منع التجمع في المساجد او غيرها # منع السلام # منع استقبال اي اجنبي # منع استقبال قريب او زيارته إلا بعد تحقيق مطول ومهين وبقاء صاحب العلاقة تحت المراقبة الشديدة # منع التركستاني من البكاء في مكان عام على احد ابويه او ابنه المتوفى، وعقوبة هذا الأمر مشددة جدا، وهذه من أعجب العجائب والغرائب # مراقبة الناس مراقبة دقيقة، بشرية والكترونية، حيث لديهم عشرات الآلاف من الكاميرات مربوطة بحواسيب وتتم معالجة البيانات ببرامج التشبيه الرقمي biometrics للوجوه وبرامج تحليل بصمة الصوت. # وجود أعداد هائلة من الشرطة الصينية الحاقدة والظالمة في كل مكان…. واليوتيوب امامكم…. # منع اللحية # منع الحجاب # منع الأسماء الإسلامية # منع تعليم القرآن الكريم # منع حيازة المصاحف # منع دراسة الشريعة داخل وخارج البلاد (مصر، السعودية، الهند، باكستان…) ومن يعود وقد درس الشريعة فمصيره السجن مدى الحياة او القتل. # إجبارهم على شرب الخمر خصوصا في نهار رمضان # إجبارهم على أكل لحم الخنزير # إجبارهم على التدخين # إجبار بنات المسلمين او إجبار المسلمين من تزويج بناتهم من قومية الهان الكفرة # خطف الأطفال # ترحيل مئات الألوف من فتياتهم من تركستان الشرقية للعمل بالسخرة في الصين رغما عنهن وعن اهلهن وغالبا ما يتعرضن للهوان والضياع والانحراف # يتوجب على الأويغور تقديم عينات من الحمض النووي للسلطات الظالمة # يتعرض كل الأويغور لتفتيش هواتفهم المحمولة في الأماكن العامة بأجهزة تفتيش محمولة للتأكد من خلوها من مواد دينية حساسة # احتلال البلاد احتلالا عسكريا بغيضا مباشرا # الهيمنة على الاقتصاد بشكل كامل شامل # سرقة ثروات البلاد وهي احتياطات عظيمة من النفط والغاز والمعادن والحراج والأخشاب والثروة الزراعية الصوف واللحوم # الاستحواذ على الوظائف العامة والخاصة # الاستحواذ على المشاريع الضخمة والفرص التجارية دون الاويغور # وجود اكثر من مليون مسلم (اويغور وقَزَق “كازاخ” وقِرقِز “قيرغيز” وتاجيك واوزبيك) في معتقلات رهيبة مهينة تسمى مراكز إعادة التثقيف او إعادة التربية re-education centers لغسل أدمغتهم وإجبار المعتقلين على ترديد شعارات الشيوعية وتأليه قادة الصين المجرمين صباح مساء، وهم في ذلك يتعرضون للتعذيب الشديد… أما من لا يُعذَّب منهم فيتعرض للتجويع اليومي والبرد والنوم على البلاط والتضييق والإهانة الشديدة اليومية. وللأسف كثير من هؤلاء كبار السن. ولكي تتضح الصورة هناك قوميات مسلمة صينية مثل الخوي قد لا تتعرض للاضطهادات التي ذكرت، فلا ينبغي الخلط، ولا تكذيب للحقائق المؤلمة بشأن مسلمي تركستان الشرقية، (الصين تعترف ب ٥٦ قومية)… [جمعت هذه المعلومات من تصريحات ومقابلات وتسجيلات للاويغور أنفسهم من القنوات الفضائية واليوتيوب ومواقع الانترنت]

رابط مصدر الخبر

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن